فيسبوك بيطور طريقة لمواجهة الإبتزاز الإلكتروني، الفكرة ببساطة أنه لما يتم إبتزاز شخص بنشر صور شخصية ليه اللي بتعمله اللي بيتم إبتزازها إنها بتبعت الصور لنفسها علي الفيسبوك ماسنجر وقتها المكن بتاع فيسبوك بيولد بصمة إلكترونية للصورة وبيحتفظ بيها ولما بيحاول شخص تاني يرفع نفس الصورة علي أي منصة خاصة بيفيسبوك بيتم منعه ومعرفش إذا كان في إجراءات تانية بعد المنع ولا لا

نظرياً الموضوع مفيد ولازم تحصل أي مبادرة لمنع حوادث الإبتزاز اللي زادت جداً في الفترة الأخيرة بس عملياً انا مش قادر أخد موقف من الموضوع وبالنسبة لي مربك جداً ولو التقنية دي شافت النور مش هقدر أنصح حد بيها لأسباب كتير أولها أنه في النهاية فيسبوك شركة ضخمة بتعتمد على علم البيانات وتحليلها بشكل أساسي في تحسين منتجاتها وبتنتهك في كل لحظة كل مبادئ الخصوصية اللي أنا مؤمن بيها بتسجل أصواتنا وبتحتفظ بمناقشاتنا وبتفضيلاتنا الشخصية وبتتاجر بيهم تجارة بمليارات ده غير إن "إمتلاك" جهة أو شركة أو شخص للكم ده من المعلومات عن البشر شئ مرعب ومش من المفترض أنه يتم التسامح معاه إطلاقاً خصوصاً أنه الضمانات دايماً بتكون في سياق شبه اللي مكتوب في المقال كدة "Facebook doesn’t look at the image, well at least no one at Facebook does (or should)".
فزيادة عن كدة اللي هيحصل إن الناس طوعاً تسلم صور لأجسامها للمنصة العملاقة دي ؟؟
ده شئ مربك جداً بالنسبة لي ومش قادر أخد منه موقف،من ناحية ده ممكن يكون هو المانع الوحيد لتدمير حياة أشخاص وإذلالهم بصور وتصرفات مقرفة من النوع ده ومن ناحية تانية لازم الناس اللي ممكن تستخدم التقنية دي يكونوا فاهمين هما بيعملوا إيه وقابلين المخاطرة.
عموماً مفيش أي أداة تقنية ممكن تمنع أشخاص من كشف نفسهم وتعريض خصوصيتهم للخطر، حائط الدفاع الأول هو الحذر والتعامل بإهتمام وتركيز في مسائل تداول البيانات الشخصية.

رابط الخبر